موقع مهارتي | أضف خبر | أضف رابط | التسجيل في المسابقة  | بحث في الصفحات  
مشاركات جديدة    .   كيف تحقق أهدافك   الكاتب  kald kald   .   بعض اسرار العقل الاواعي وكيفيه برمجته   الكاتب  نوراني   .   بعض اسرار العقل الاواعي وكيفيه برمجته   الكاتب  مصطفى حامد الكحلي   .   أساليب تربوية   الكاتب  أهدى   .   دورة المتشابهات   الكاتب  أهدى   .   طلب وسام   الكاتب  sara7899   .   دورة المتشابهات   الكاتب  Ali2035   .   تهنئة   الكاتب  أهدى   .   تهنئة   الكاتب  صحفيه بالعلميه   .   كيف تحقق أهدافك   الكاتب  صحفيه بالعلميه   .   

wisal  صفحة إسلامية

مرحبا بك يا  عدد الزوار 19081    التقييم     4 سجل زواري
 دوراتي
مجموعاتي التي أديرها
دورات ملتحق بها
رسالتي وأهدافي
لعل اهم حصيلة شخصية اخدم بها نفسي ومن حولي واحقق من خلالها كوني خليفة الله على الارض هي ...ذاكرة انتقائية من اجل تذكر الامور الجيدة ،وتعقل منطقي من اجل عدم تدمير الحاضر وتفاؤل متحد لمواجهة المستقبل ، مع امتلاك روح الخدمة والمساعدة وعدم الشكوى والعيش بقيود اقل وسعادة الضمير النقي وبشغف حتى يومي الاخير في الحياة
العمل على اعادة رغبة ابني في الاشتراك في معارض الرسم
الاجتهاد على الاولاد للاستيقاظ على صلاة الفجر والمواظبة على صلاة الجماعة
القيام بالاشتراك مع اولادي في الصيف بدورات تقوية انكليزي وكومبيوتر
حصول ابني الكبير على علامات متفوقة في شهادته الاعدادية
مساعدة زوجي لبدء مشروع عمله في محل للبيع ليرتاح من عمله السابق المتعب
ارسال امي للحج هذا العام ان شاء الله
الانتهاء اداريا من تجهيز المستوصف الجديد الذي تم اعداده للعمل في منطقة نائية من المحافظة لصالح الصحة المدرسية
تدريب احدى العاملات الاداريات لدينا لمساعدتي في العمل
تنويع الدورات التي نقوم بها للعاملات الصحيات لدينا لاداء العمل برغبة اكبر وثراء اكبر
العمل على ايصال الاتمتة الى كافة مراكز العمل التابعة لنا

الانتقال إلى مركز التخطيط
مقياس الشخصية
روابط أنصح بها
الموضوع
رحلة اكتشاف ،،،
10/26/2008 11:20:02 PM

هي قصة شاب أعرفه حق المعرفة، ولكنه تحول إلى إنسان أجاد فن التعامل مع نفسه وبالتالي مع الآخر…… دعونا ندخل في صميم هذا الشاب……

 

ولكي نعطي للموضوع بعدا آخر سنترك الشاب يروي لنا رحلة اكتشاف ذاته بنفسه!!

 

دخلت الجامعة ووجدت نفسي في عالم يدور وأنا لا أدرك دورانه لجهلي ولبساطة فطرتي… الخجل يلفني والرعب من المستقبل القادم يضرب طوقا حولي والمجتمع الذي حولي يفرض نفسه علي… لن أقول بأنني كنت كاللقمة السائغة لمن حولي ولكن كنت أنا تلك اللقمة بعينها… جهلي بالتعامل مع الواقع الذي أعيشه كان دائما يؤثر سلبا على نفسيتي… ضغطي يرتفع كلما تعرضت لأزمة ما… ثقتي بنفسي بدأت بالتلاشي بعد كل انهيار عصبي… كنت أعتبر نفسي حاملا لرسالة ما ولكن كان الواقع المؤلم يمنعني من أداء هذه الرسالة لأنه تفوق علي وأحكم سيطرته على الموقف وبدأ الاستسلام كرد فعل منطقي…..

 

في ذاك الوقت كان يتردد على مسامعي من الداخل صوت قوي يخرج من أعماق غائصة في نفسي وهي تسألني لماذا الاستسلام فقلت لها وماذا تريدين مني أن أفعل تجاه هذا الواقع فقالت اكتشفني!!!

 

وقفت مدهوشا لهذه الكلمة التي وقعت على مسامعي وترددت في أصدائي للحظات عديدة ، اكتشف ذاتي؟؟ ما هذا المصطلح؟؟

 

بعدها بأيام عزمت على البدء، كثير من تصرفات الفرد يكون منشؤها ردات الفعل وغالبا ما تكون هذه الردات سلبية في اتجاهها ومسيطرة في طرحها إلى حدود تمنع العقل من الرؤية الشاملة للنقطة، وقمت بإصلاح الخلل والبعد عن الردات ولكن ينقصني التوازن الذي سيكون هو الميزان لوزن الأمور وتجنب الإفراط والتفريط. هذه النقطة وهي التوازن حصلت عليها أثناء قراءتي لكتاب في تربية الطفل.كان هذا الكتاب يعتمد على منهاج التوازن للدلالة على فلسفته، فلقد كان يعرض الموقف ويعطي الحل لهذا الموقف تارة في أقصى اليمين وتارة في أقصى اليسار وإذ بالحل المتوسط والمتوازن يظهر لوحده في المنتصف. من هذه الفلسفة تعلمت هذا المبدأ وأدركته وبدأت تطبيقه عمليا في كل موقف يواجهني وبالتالي أًصبح خلقا لأن الخلق هو عادة الفعل…

 

كذلك كانت هناك العقد المتأصلة في النفس من تجارب الماضي وكان لي معها معارك شتى لمحوها، لا يخفى على القارئ ما لهذه العقد من عظيم تأثير على تفكير الإنسان ولذلك كان النسيان والتفكير لأننا نعيش هذه اللحظة وليس الماضي، فالماضي لا يجب أن يكون له ذلك التأثير السلبي على عقلية الفرد لأن الماضي وجد لكي يتخذ الإنسان منه العبر والمواعظ لا أن يؤثر في حياته فينحى بها منحى آخر…

 

هذه النقاط الثلاثة قادتني نحو التفكير الموضوعي وإدراك أساليبه وبالتالي الدخول إلى عالم النفس بكل صدق وواقعية ، أي أن المزيج الذي ظهر من تلك المكونات الثلاثة (طرد ردات الفعل، التوازن، محي العقد)أكسبني قدرة على التعامل بموضوعية مع نفسي. فصارت الحقيقة جلية أمام ناظري عندما أحكم على فعلي الذي قمت به…

 

وهكذا مع قليل من الصداقة مع النفس وكثير من التقوى والصلة بالله والشفافية صرت أستطيع توجيه اللوم مباشرة إلى نفسي إن أخطأت دون التحرج من نفسي في ذلك وبالتالي توطدت العلاقة مع نفسي مما فتح الباب أمامي في الدخول إلى عالمها الرحب والبدء في اكتشافها……

 

بداية حاولت التعرف على الأمور التي تجعلني متوترا ومكتئبا وكتبتها على الورقة، وبدأت بتفنيد كل منها على حدة ومع المصارحة والحوار الداخلي أمكنني القضاء على المحبطات لأنها من الأمور الصغيرة التي لا يجدر بنا الاهتمام بها لأنها صغائر، هذه النقطة بدأت ألمس تأثيرها على علاقاتي مع رفاقي ، فلم أعد أهتم بتلك القضايا الصغيرة التي تنشأ بين أصحاب الجيل الواحد(لنقل الأنداد) مما انعكس إيجابا على علاقاتي الاجتماعية…

 

وهكذا سبرت أغوار نفسي وتعرفت عليها وتوطدت علاقتي مع ربي وفتحت لي آفاق أخرى في الاتصال مه بني البشر…………………

 

هذه القصة أو السيرة الذاتية التي نقلها لنا صاحبها تبين لنا الكثير عن أهمية الاكتشاف الذاتي…

 

فكما رأينا أدى الاكتشاف الذاتي إلى علاقة رائعة في شفافيتها مع رب العالمين ومع بني البشر ومع النفس نفسها في إصلاح أمورها…


التعليقات
الكاتبالتعليقاتحذف
9/26/2010 5:06:19 AM
*نسرين*


فعلا أختي وصال.. لاكتشاف الذات أهمية عظيمة.. اكتشاف الذات هي رحلة من أصعب الرحلات ولكنها من أمتع الرحلات.. جزاك الله كل خير
10/10/2010 9:28:27 PM
م.رفاعي


باسم الله الرحمان الرحيم لقد استمتعت كثيرابهده المقالة او المكاشفة ان جاز لي التعبير و لكني اعتقد ان هدا الشخص قد كلف نفسه ما لا يطيق كي يصل الى ما وصل اليه و هو مشكور على دلك لانه في رائ المتواضع اصعب شيء على الانسان هو معالجة نفسه بنفسه بل مواجهتها. لسبب بسيط انك الدات و الموضوع في ان واحد.وهنا وجه الصعوبة خصوصا ي واقعنا الحالي
abobe


شكرا لك على هذا التعليق يا ام رفاعي
12/2/2010 6:27:28 PM
قصة كفاح


جزاك الله خير الجزاء
إضافة تعليق
جديد الأخبار

رحلة اكتشاف ،،،4 عرض
كيف نربي اولادنا ؟؟!0 عرض
برمجة العقل الباطن بإيجابية 0 عرض
الاحلام والورود 0 عرض
كل عام وانتم بخير 0 عرض
حملة / لاتدع الكتاب وحيدا ... اجعله صديقك0 عرض
امتحانات بلا قلق للمرشدين والاباء 0 عرض
صحف ابراهيم وموسى 0 عرض
ملخص كتاب كفاحي - هتلر 0 عرض
نوافذ سحرية 0 عرض
زوار في 24 ساعة الماضية
من أنا
الأصدقاء
الأكثر نشاطاً
أعضاء قاموا بالإختبار
مشاركاتي
تعليقاتي على الأهداف
أكثر خمس أهداف تعليقاً
أكثر خمس أهداف تقييما