145888


 

مواضيع في مهارات التفكير    .    التفكير الإبداعي » التعلم باستخدام استراتيجيات العصف الذهني    .   التفكير الإبداعي » التفكير الإبداعي    .   اصنع قالب تفكير جديد لتكن مبدع   .   التفكير... ومهارات التفكير   .   التفكير الإبداعي » دى بونو    .   

 



  
Skip Navigation Links.





































عودة للمجموعة ...



ملخص محتوى الدورة عدد القراء : 3111

 

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول

أهلا بكل المبدعين اللى شاركونا فى رحلتنا للتعرف على الشخصية الجديرة بالابداع و التميز .

من خلال رحلتنا اتعلمنا أن الشخصية المبدعة المتميزة لا تأتى جزفا و لكن كما قال توماس أديسون العبقرية 1% منها الهام و 99 % منها عرق و كفاح ، بمعنى أنه لا يستحق التميز إلا من هو جدير بحمل أمانة تبنى الافكار المبدعة و الوصول بها لبر الامان .

فكما اتفقنا أن الفكرة الابداعية الأصيلة مثلها مثل المولود الصغير بحاجة إلى تقويم مستمر و رعاية حتى يشتد عوده و يصل لبر الامان . لذا كانت هنالك حاجة ماسة للتسلح بشخصية قادرة على الحفاظ على تلك الافكار و تحولها من مجرد خاطرة لواقع حقيقى يستفيد منه الغير . وكما تهتم الام بكيفية استقبال المولد كان من الواجب علينا أن نعرف جيدا كيف نتعامل مع كل فكرة مبدعة تخطر ببالنا .

لذا تم دراسة هذا الجزء قبل دراسة الطرق المولدة للأفكار الابداعية كى يكون بمثابة تطعيم مثل التطعيم الذى نتحصن به ضد مرض قد تتعرض له مستقبلا .

و قد حددنا من خلال قائمة مجموعة من السلوكيات التى لا يمكن الاستغناء عنها كى تستطيع الوصول بأفكارك الابداعية إلى التميز و سمينا هذه القائمة ب " معاهدة السلام من الإبداع و التميز " .

فبالتزامك ببنود الاتفاقية لن تهلك فكرتك مثل الكثير و الكثير من الأفكار الابداعية التى نسيت لأنها لم تسجل أو لم تتحقق لعدم إيمان مولدها بإمكانية تحقيقها و إلى أخره من مهلكات أفكارنا الإبداعية .

من بنود هذه القائمة الاعداد الجيد و ذلك يكون عن طريق المعرفة الجيدة بحقيقة الامر فكما نعلم أن المعرفة قوة ، فالشخص الذى لديه معرفة قوية مثله مثل الأم التى تتمتع بصحة جيدة و التى غالبا يكون مولودها يتمتع بصحة جيدة ، و أن كان ذلك لا يجعل هذا الرضيع بقوة تحمل الشخص البالغ إلا أنه أفضل حالا بكثير من الطفل المولود من إمرآة هزيلة . ( بمعنى أن المعرفة القوية لا تعنى أنه لابد ان تكون كل فكرة مقترحة عملية و منطقية تماما لأنها قبل أى شئ فكرة إبداعية تحتاج لتعديلات و لكنها ستكون أفضل بكثير من أى فكرة عشوائية يطرحها شخص يفتقد للمعرفة )

لذا ننصح بالاعداد الجيد و توفير المعلومات الضرورية ولذلك نجد أن جلسات العصف الذهنى تبدأ بطرح بعض المعلومات الهامة التى توضح مغزى الجلسة و كذلك نجد فى القبعات السته أن قبعة المعلومات تسبق قبعة الابداع .

و لا ننسى أننا عندما تحدثنا عن مراحل العملية الابداعية ( فى دورة الاولى " الجذور " ) ذكرنا أنه رغم اختلاف العلماء فى تقسيم المراحل الا انهم اتفقوا على المرحلة الاولى و هى المعرفة و الاعداد الجيد .

فالمعرفة الجيدة تؤثر بالإيجاب على الأفكار المتولدة .

و هذه الأفكار المتولدة لابد أن نستقبلها بما يحافظ عليها و ذلك من خلال تسجيل كل خاطرة مهما كانت و سنجد أن الخواطر المتباعدة تشابه قطع المكعبات التى تكمل بعضها لينتج عنها فكرة متكاملة و قد تجد أن فكرة ساذجة كانت بمثابة حجر خطو لفكرة منطقية وعملية .

و من الصعب جدا أن لم يكن من المستحيل أن تحصر بذهنك كل خاطرة و تبنى عليها و نجمعها بأخرى مالم تكن قد ثبتها وقت تولدها عن طريق الكتابة .

سجل كل فكرة مهما بدت ساذجة أو عديمة الجدوى و بكلمات أخرى اعزل التوليد عن التقيم ، و اجعل هدفك أثناء توليد الافكار هو الكم وليس الكيف فكما يقول القانون الأول للإبداع أفضل طريقة للحصول على أفكاًر رائعة هو الحصول على أفكار كثيرة ثم تلغي الأفكار السيئة منها، اجعل هدفك الكم و الكيف معا و احرص على الانتاجية فالانتاجية من سمات المبدعين .

و اعلم أنه ليس هنالك حل واحد صحيحعلى الدوام فلا يعنى وجود حل صحيح أنه لا يوجد حل أخر صحيح فكما يقول القانون الثالث للإبداع ابحث دوماً عن الجواب الصحيح الآخر فقد يكون هذا الجواب أفضل من الحل المتعارف عليه ، و مما يساعدك على تقبل أكثر من حل صحيح هو محاولتك الدائمة للخروج من دائرة الارتياح و ذلك بأن تكون دوما متجدا فعندما تسير من أكثر من شارع تعلم أنه يمكن أن تصل لنفس المكان بأكثر من طريقة و لا يعنى خروجك عن الطريق الذى اعتاده الغير أن ستضل الطريق ، و ربما تجد من بين تلك الطرق طريق أفضل من الذى اعتاده الغير و تكون قد حققت الاسبقة لشئ أفضل .

فليست الحلول التقليدية هى الأفضل دائما و لعل موقف طارق بن زياد عندما حرق السفن و قال لجيشه البحر من أمامكم و العدو من خلفكم مثال على كسر القوانين و الخروج عن المألوف و لكنه أتى بنتيجة عظيمة .

فلا تخف من الفشل و تعلم من الأخطاء

و لولا الخطأ لما تعلمنا الصواب و تذكر أن المجازفة الاكبر تعنى المكافأة الأكبر فحاول اتباع القانون السادس عشر للإبداع و هو احرص أن تكون العقوبة على الخطأ أقـل من العقوبة على عدم المحاولة.

 

تحرر من الخوف من الفشل و كل ما يقيد تفكيرك فلا تكون أسير فرضيات لا وجود لها كى لا تكون تجد تفكيرك مقيد داخل أطر ضيقة مثل النقاط التسع المصفوفة أفقيا وعموديا في مسافات متساوية .

اختبر الفرضيات

التى يتعامل معها الجميع كمسلمات فكما قال اينشاين الحقيقة ليست سوي وهم , لكنه وهمثابت .

 

و من خلال تدريب النقاط التسع تجد أن الكثير لم يستطيع حل التدريب رغم سهولته لافتراضهم أنه من الواجب ألا تتعدى الخطوط أطر مربع لا وجود له ، لذا نجد أن التدرب بكثرة على طرق التفكير الابداعى تعد بمثابة تمارين عقلية تساعدنا على التفكير بشكل ابداعى وقت الحاجة .

كما أن تجنب التفكير الشكلي المألوف وتكوّين علاقات غير مألوفة وأنشاء روابط جديدة بين المواضيع و التفكّير بشكل مجازي وتحريك الخيال يعتبر تدريب على التفكير الابداعى .

و لكن تعلم متى تفكر بشكل ابداعى فقدرتك على التفكير الابداعى مثل قدرتك على الرجوع للسيارة بالخلف حيوى و لكن لا نستخدمه دائماً .

كما أن قراءة قصص المبدعين السابقين يساعدنا على أن تقتدى بهم و نتعلم منهم كيف تحملوا و جاهدوا لتحقيق إنجازاتهم و قد نجد منهم خير معين عندما نشعر بالأحباط أو صعوبة ما نحاول تحقيقه فعندما نتعرف على عدد المحاولات الغير موفقة لتوماس أديسون و نجد أن إيمانه بإمكانية تحقيق ما يريده جعلته يقول لم أصل بعد بدلا من أن يقول لن أصل يؤكد لنا أهمية تصديق العقل فيجب أن نثق بإمكانية تحقيق ما نصبو له و يجب أن نثق بأنفسنا و بقدرتنا على تحقيق ما نريده فأنت ما تؤمن به و يجب أن تكون ثقتك بنفسك و ثقتك بالله لا حدود لها فإن الله عند ظن عباده و لكن لا يكفى أن تكون لديك القناعة بقدرتك على تحقيق الشئ و لكن يجب أن تكون فى وضع التحدى أن تحققه بالفعل و كأن نهاية الكون أن تعجز على تحقيقه

و لكن مهما كان ثقتك بنفسك و التحدى الذى بداخلك قد يفتت من عزيمتك الأفكار السلبية سواء كانت أصوات داخلية أو خارجية لذا يجب أن تقلل قدر الإمكان من التفكير السلبيو تثق فى الفكرة الجديدة حتى تجد سببا لرفضها .

و لكن لا تعتقد أن الابداع يعنى الشقاء و الكفاح و العناء و ما دون ذلك يعتبر تراخى مما يجعلك لا تستحق التميز ، فكما يقول قانون الاسترخاء :إن بذل الجهدفي الأعمال العقلية يهزم نفسه فمن المعروف أانه في الأعمال الجسمية كلما ضاعفناجهدنا البدني تحسنت النتيجة ، أما في الأعمال العقلية فالعكس تماما كلما ارتحنا واسترخينا زادت النتيجة تحسنا ،تذكر أن العقل اللاواعى لا يعمل تحت تأثير الاجبار

فالعقل الواعي يبدأ بالاهتمام بالمشكلة و حلها و يبحث في الحقائق و الدراسة لجميع الخيارات المتاحة ثم يسترخي العقل الواعي تاركا خيال الوعي يشرع في العمل .. و بهذا تبدأ آليه الابداع في العمل و فجأه يأتيك الحل و قد يأتيك أثناء النوم .

و لا تنسى أن

المرح يساعدنا على الابداع و الاتيان بأفكار جديدة دون التخوف من اللوم و النقد .

بذلك نكون استرجعنا سريعا بنود معاهدة السلام و هنالك ملحوظة هامة ، فكما ذكرنا فى المقدمة أن الجذع يتغذى من الجذور و يغذى الفروع

و كما سنرى عندما ندرس طرق توليد أفكار إبداعية أن هنالك الكثير من التقنيات من الصعب تنفيذها مالم نتحلى بالكاريزما الابداعية فعلى سبيل المثال سندرس فى الفروع طريقة اسمها الخروج عن الفكرة الرئيسية يعنى مثلا لو فكرنا فى الزجاجة التى تحتوى سائل و ليكن صابون سائل لو خرجنا عن الفكرة الرئيسية و هى أنها مجرد وعاء لاحتواء السائل يمكن أن نفكر ان نجعله على شكل دمية مثلا كى يلعب بها الاطفال بعد فراغها و لكن لا يمكن الخروج عن الفكرة الرئيسية بدون الخروج من الصندوق و التحرر من افتراض أن الزجاجة مجرد وعاء لاحتواء السائل فقط .

مثال أخر : سندرس من خلال الفروع اعادة صياغة المشكلة و هذا يحتاج بالقطع إلى وعى و معرفة بالمشكلة و متطلبات الحل .

و فى النهاية بنوضح أن المطلوب منك لاجتياز هذا الجزء هو مواقفتنا الرأى بأهمية تلك البنود لكى تصل بفكرتك إلى التميز ، و لا نطلب منك مطلقا أن الالتزام بهذه البنود بنسبة 100 % .

اطبع الاتفاقية ( المعاهدة ) و علقها فى مكان يجعلك تراها كثيرا و ذكر نفسك بالبنود دائما و حاول الالتزام بها قدر استطاعتك

 

 

 

 

استودعكم الله و نلتقى على خير بمشيئة الرحمن فى الجزء الثالث و الأخير من شجرة الابداع .

تمنياتى لكم جميعا بالإبداع و التميز .





الملفات المرفقة:
عدد المقيمين: 2 | التقييم: 3.00 | قيم الموضوع:

0
تصميم مؤسسة القافلة العربية

للإتصال بنا : kal_judaia@hotmail.com