145843


 

مواضيع في مهارات التفكير    .    التفكير الإبداعي » التعلم باستخدام استراتيجيات العصف الذهني    .   التفكير الإبداعي » قواعد الإبداع    .   التفكير الإبداعي » إدارة الإبداع والخطط الخلاقة    .   التفكير الإبداعي » التفاكر (العصف الذهني) : Brain Storming    .   مهارات التفكير 1-2   .   عود عقلك الانتاج   .   

 



  
Skip Navigation Links.





































عودة للمجموعة ...



الدرس الثالث الجزء الثالث عدد القراء : 9466

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

و حياكم الله في الجزء الثاني من الدرس الثاني  

 

الفرق بين العقل الواعي و اللاواعي

الواعي يستطيع استقبال كما قال جورج ميلر 7(+/-) 2 معلومة في كل لمحة
أما اللاواعي فيستقبل في كل لحظة ملايين المعلومات
قالوا مليارين
قلنا من الذي عدها؟؟
المهم أنه يتلقي سيل عارم من المعلومات
العقل الواعي
يحلل المعلومات و يمنطق الأشياء و يتجه للواقعية
أما اللاواعي فهو يميل للخيال الإبداعي
يركب الأشياء مع بعض
عندما يتخيل الواعي فإنه يعرف أنه يتخيل
أما اللاواعي فإنه يصدق الخيال و يستجيب له
فيتخيل و يعمل سيناريو لقصة مختلقة درامية فتنهمر الدموع و لا يفرق بين الواقع و الخيال الذي يصنعه بنفسه
الواعي تعاقبي (تسلسلي)
أي يبدأ بفكرة ثم التي بعدها و هكذا
فلكي يبدأ بفكرة جديدة يجب أن ينهي الأولى أو يتوقف عنها لبرهة
إما اللاواعي فيمكنه العمل على أكثر من شيء في نفس الوقت
فهو يدير وظائف البدن المختلفة و يبحث عن الاسم الذي نسيه و يفكر في حل مشكله في نفس الوقت و مع ذلك هو مستمر في تخزين المعلومات الواردة.
أحسن من تكلم عن العقل الواعي و اللاواعي هو الدكتور الداهية إبراهيم الفقي في دوراته و كتبه
فمن أراد أن يتوسع فلينظر هنالك..



الشريحة#12



تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

التعامل مع العقل اللاواعي

العقل اللاواعي كما قلنا مستودع للبرامج و المهارات و الذكريات إلى غير ذلك
و لدينا القدرة بالعودة لهذه البرامج و حذف ما نريد و تثبيت ما نريد
و يمكن كذلك تعلم و تطوير المهارات المستودعة فيه
و يمكننا التلاعب في الذكريات.
و كما قلنا من ميزات العقل اللاواعي أنه لا يفرق بين الحقيقة و الخيال
فلو تخيل العقل الواعي مشهد درامي محزن
مباشرة يستجيب العقل اللاواعي و يظهر على البدن الحزن و يبدأ بالبكاء.
و لو شاهدت فلما مرعبا
و أنت على كرسيك في بيتك
و كان المشهد مثلا سقوط في البحر
لتحرك عقلك اللاواعي فجاءة و جعلك تمسك الكرسي بشدة لكي لا تسقط
فالبرمجة اللغوية العصبية عندما عرفت هذا المفهوم
درست كيف تتعامل مع العقل اللاواعي و توظيف قدراته بما يخدمك و يحقق أهدافك
فاستمرارك في تعلم علم البرمجة اللغوية العصبية يدربك على كيفية استثمار طاقات عقلك اللاواعي بالإضافة إلى غيرها من المهارات.


الشريحة #13



تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

عرفنا مما سبق أن الإدراك في العقل لما يدور في الخارج عن طريق ورود معلومات صورية أو صوتية أو ذوقية أو شمية أو لمسية (احساسية) للعقل
انتبهوا هنا..
قبل أن تصل هذه المعلومات إلى عقل أفندي يتم فلترتها عن طريق مرشحات الإدراك.
المعلومات الباقية بعد الترشيح من مرشحات الإدراك و هي بالطبع معلومات كثيرة جداً!!!!
تمر باستمرار نحو العقل ( العقل الواعي) كسيل غزير مستمر لا يتوقف.
واضح..
العقل في غرفة التحكم في الرأس الذي تحمله بين كتفيك لا يمكنه التعامل مع هذا الكم الهائل من المعلومات....
كم كبير من المعلومات بشكل مستمر...
يشبه ماذا يا دكتور؟
تخيلوا صياداً على مضيق بجانب مصب نهري ضيق ينتهي إلى حوض كبير جداً. وهذا النهر مليء مليء بالأسماك التي تمر عبر هذا المضيق متجهة إلى الحوض الكبير..
سمك و حوض و برمجة ما الذي تقوله يا دكتور؟
لا تستعجلوا دعوني أشرب قليلا من الشاي..
ممتاز.. أين وصلنا
نعم الصياد..
الصياد يقف على جانب النهر لوحده....
و السمك يمر أمامه بأعداد مهولة و كأنه يقول له صد ما تريد.
والصياد بالطبع في كل لحظه يدخل إلى هذا المضيق و يمسك أهم سمكتين ( من وجهة نظره طبعاً) واحدة بيده اليمين و الأخرى بيده اليسار..
ثم يرفع رأسه و يرميهم بكل ما يملك من قوة إلى اليابسة.
ثم يعود ليمسك سمكتين مرة أخرى... وهكذا طوال اليوم!!
ما الذي يحدث؟
لا شك أنك تدرك أن هنالك أعداد كبيرة من الأسماك عبرت هذا المضيق بأمان تام ولم يتعرض لها الصياد!!
بل لم يدرك وجودها أساسا..
لأن قدرته لا تتجاوز مسك سمكتين في كل لحظة..
و البقية تعبر بأمان...
لذلك يختار الصياد الأهم من الأسماك في تلك اللحظة و يقرر الأهم بناء على قراره السريع..
واضح..
ممتاز
أيها الإخوة و الأخوات الأكارم.

هذا بالضبط ما يواجهه العقل الواعي
ترسل له الحواس سيل عارم من المعلومات في كل لحظة
في كل لحظة قلت؟!!
عفوا بل في كل لمحه من البصر.
سيل من المعلومات المتكررة و الجديدة..
و ما هي قدرات العقل الواعي؟
حسب دراسة جورج ميلر يقول أن العقل الواعي يستطيع التعامل مع 7(+ أو-) 2 معلومة لكل لمحة.
فهو كالصياد الذي لديه شبك يصيد في كل لحظة يدخله للنهر من 5- 9 سمكات.
و البقية من المعلومات
تمر مرور الأسماك ( قصدي مرور الكرام) لا ينتبه لها بتاتاً.
كلام كبير.
نعم و هذا هو الواقع .
ما الذي يحصل للأسماك التي تعبر شبك الصياد..
تذهب مع مصب النهر إلى الحوض الكبير....
و ما هو حوض العقل الكبير؟
الحوض عندنا هو مستودع المعلومات لدينا
هو ما اتفقنا على تسميته بالعقل اللاواعي
كل معلومة ترسل من الحواس و تتجاوز العقل الواعي تستمر حتى تصل إلى العقل اللاواعي.
يتعامل العقل اللاواعي مع المعلومات التي تصل إليه حسب إستراتيجيته و طريقته الخاصة به ( إلا إذا أمره العقل الواعي بالتعامل معها بطريقة معينة)
فالمعلومة التي لم يتخذ العقل الواعي قرار بخصوصها يتعامل معها العقل اللاواعي بخصوصيته وطريقته و هكذا
زودنا شوية معلومات للتوضيح
لا باس.
عندما تلعب مباراة مع زملائك و يلعب معكم زميل يلعب بخشونة زيادة عن اللزوم و لنسميه وليد.
و ليد أثناء اللعب شغال بطح في خصومه و إصابات من جميع الأشكال و الأنواع.
و الخصوم لأنهم مهتمين بالفوز مركزين على المباراة بشكل كبير.
ما الذي يحدث؟؟
الحواس كما قلنا ترسل سيل عارم من المعلومات إلى عقل أفندي.
من الأشياء التي ترسلها الحواس..
إشارات متكررة بوجود ألم في الرجل اليسرى.
إشارات متكررة بوجود ألم في الركبة اليمنى
إشارات متكررة بوجود تورم تحت العين اليسرى.
إشارات متكررة بنزول الشراب الأيسر عن مكانه الصحيح.
إشارات متكررة بوجود بعض حشائش أرض الملعب متعلقة على رقبتك.
و اللاعب منهمك في اللعب
و عقلك مستخدم قدراته 7(+ أو-) 2 معلومة في الأشياء المهمة.
فهو في الحقيقة لا يدرك كل ما سبق من ألم أو حشائش..
وبمجرد انتهاء المباراة و انطلاق صافرة الحكم بنهاية المباراة
يبدأ العقل بالالتفات إلى معلومات أخرى جديدة بالنسبة له
يبدأ ينتبه لوجود الألم
يرفع اللاعب يده ليزيل الحشائش من فوق رقبته
و مهم جدا تعديل وضع الشراب وهكذا
عقلك يتعامل في كل لحظه بهذا القدر البسيط من المعلومات
7(+ أو-) 2 معلومة
يركز على المهم و الجديد!!
هل هذا مفيد؟ بالطبع
و إلا لأصابك الجنون
من حجم المعلومات التي يجب أن يتعامل معها عقل أفندي في كل لحظة
فالتخزين للمعلومات أسهل من التعامل مع كل معلومة في لحظتها و تقرير شيء ما بشأنها.
عندما تلبس المرأة فستانها لحضور حفلة معينه
تشعر بملمس الفستان على جسمها
و تشعر بملمس المجوهرات كل واحدة بمجرد وضعها على جسمها
و تشعر بضيق حذائها قليلاً
و تشعر بالرموش و ما عليها
و تستطيع شم رائحة طيبها
و بعد أن شدت شعرها تشعر به وهكذا تشعر بكل ذلك ( الذي استقبل كل هذه المعلومات عقلها الواعي)
ثم ماذا؟ عندما أرسلت الحساسات في الرقبة إلى العقل الواعي أن العقد ثقيل و ملمسه خشن فأنه استقبل هذه الإشارة و قرر شيء بشأنها.
قال ببساطة: لا باس
و عندما أرسلت الحساسات في الرقبة إلى العقل الواعي أن العقد ثقيل و ملمسه خشن للمرة الثانية
قرر هنا أن هذه المعلومة متكررة و قرر تهميشها و تهميش كل المعلومات الواردة مثلها.
و هكذا يقرر العقل الواعي تهميش كل المعلومات المتكررة و يدعها تمر إلى اللاواعي و يهتم بشيء آخر جديد.
و يستثمر قدرته 7(+/-2)معلومة في المهم فقط
مفهوم..
ممتاز
لا زلنا نستمتع بمعرفة أشياء جديدة عن ذواتنا.
فلنستمر باستمتاع كما بدأنا...
لننتقل للشريحة القادمة.


الشريحة#14

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

طولنا و بسطنا في الموضوع السابق
و لنا هدف في ذلك
الآن نستطيع أن نتكلم عن نموذج الاتصال و ستفهمه بسهوله
لأننا قد بسطنا الموضوع كثيرا في شرحنا السابق
الآن سنتكلم عن نموذج الاتصال

نموذج اتصالنا بالعالم الخارجي

نموذج اتصال عقل أفندي بما يدور حوله
في البداية
لدينا خمس حواس ترسل المعلومات لعقل أفندي
هذه الحواس
لها قدراتها المحدود كما سبق( لا ترى الصغير و لا تسمع البعيد و غير ذلك)
و تتعرض للمرض
و تتعرض للخداع فالسراب تظنه ماء إلى غير ذلك
لذلك نقول باختصار
المعلومات الملتقطة من قبل الحواس تتعرض لثلاثة أشياء هي
الحذف
التعميم
التشويه

ثلاث عمليات تجعل المعلومات الواردة من الحواس يعتريها بعض الاختلاف
ثم ماذا ؟؟
المعلومات الواردة من الحواس تتعرض لثلاث عمليات مرة أخرى
هذه العمليات هي

الحذف
التعميم
التشويه
تعرضت للغربلة مرة أخرى و لكن هذه المرة بواسطة مرشحات الإدراك
ما هي مرشحات الإدراك التي تقوم بهذه العمليات الثلاث( الحذف و التعميم و التشويه)
مرشحات الإدراك كثيرة نتكلم هنا عن أهمها و أكثرها تأثيرا.
الذاكرة
الاعتقادات
القيم
التجارب الماضية
البرامج العقلية
نشرح قليلا كيف يتم ذلك؟
نشرح هنا كيف يتم الترشيح (لن نشرح المشرحات كمرشحات)

الاعتقادات التي لديك ترشح ما يأتي من معلومات من الحواس قبل أن تتمثل كتمثيل ذهني!
كيف؟
عندما تسير في الشارع بسيارتك و يقوم احد السائقين بمضايقتك فجاءة
فما الذي يتمثل في ذهنك كتمثيل ذهني.
يعتمد على نظام الاعتقادات كيف يعمم و كيف يحذف و كيف يشوه.
فقد يعمم هكذا: جميع المراهقين هكذا قيادتهم للسيارات.
أو القيادة كلها مشاكل إما أن تخطي على الآخرين أو يقومون هم بالخطاء عليك...
و قد يحذف هكذا:
المسافة بينكم كانت بعيده لم يكن هنالك أي تجاوز من أحد.
و قد يشوه الحدث هكذا:
هذا المراهق يتعمد إيذاءك.
المسالة شخصيه بينك و بينه.
و هكذا
تعتقدون هل تتغير الصورة الذهنية اعتمادا على نوع الاعتقاد الذي خرج من نفس الحدث.
بالطبع
فما حدث بالخارج حدث معين.
أرسلت معلومات الحدث بواسطة الحواس للعقل
قبل أن تصل تولى مرشح الاعتقادات زمام الحدث و عدل في المعلومات بما هو معتاد على القيام به
تصل المعلومات للعقل
هكذا
هنالك مراهق ضايقك بسيارته متعمداً ذلك فالمسألة شخصية.
أو هنالك مراهق ضايقك بسيارته و المراهقين هداهم الله هكذا دوما.
و النتيجة تصور ذهني معين و ينبني عليه السلوك المتوافق مع التصور الذهني.
و القيم أيضاً تقوم بنفس الشيء
الم تسمعوا قول الشاعر:
وعين الرضاء عن كل عيب كليلة
كما أن عين السخط تبدي المساوئ
فالقيم توصل لك من كلام و صفات حبيبك ما تحب و تحذف كل ما يكدر خاطرك من جهة حبيبك
أما عدوك فإن القيم تضع حتى ما ليس بعيب تجعله عيباً مما يؤثر على تمثيلك الذهني له في النهاية!!!
المعلومات الواردة و التي
حذف منها ما حذف
و عمم منها ما عمم
و تشوه و تعدل أيضا فيها ما عدل ( بسبب مرشحات الإدراك)
تصل في النهاية للعقل لترسم له صورة و انطباع عن الخارج بحسب منتج المعلومات النهائي.
هذه الصورة هي ما يتصوره العقل أنه هو الخارج
هذه هي ما نسميها

التمثيل الداخلي

أو إعادة العرض
Internal Representation
تمثيل العقل الداخلي لما في الخارج
إذًا لدينا هنا شيئان
الصورة في الخارج
و
الصورة في الداخل
الآن
أنظر في أسفل النموذج ستجد الفسيولوجي
نقصد بالفسيولوجي حالة البدن في تلك اللحظة
كيفية وضعة
كيفية تنفسه
كيفية هرموناته في تلك اللحظة
و تفاعلاته
هذا قصدنا بالفسيولوجي في تلك اللحظة
واضح ما سبق
ممتاز جداً
الآن
انتبهوا
انتبهوا جيداً
كل واحد يجلس في مكانه
لان ما سيأتي مهم جداً فهمه
من يحب أن يحضر شاهي أو الكوفي فليقم بذلك
ممتاز
مستعدين
افهموا هذا!!
تمثيلك الذهني
مع
أقول مع
فسيولوجيتك
هي مركبات حالتك
حالتك في كل لحظة هي عبارة عما يدور في ذهنك و طبيعة فسيولوجيتك
عندما تكون مكتئب كحالة و ليس كمرض (فنحن هنا لا نتكلم عن الأمراض و لا نعالجها)
فالحالة عندك الآن الاكتئاب
و معناه أن ما يدور في ذهنك الآن (انطباع اكتئابي)
ووضعية فسيولوجيتك( وضعية اكتئابية)
و لذلك صار لديك حاله الاكتئاب
و متى تخرج من هذه الحالة الاكتئابية
بطريقتين
أن تبقى في هذه الحالة حتى تقوم بتغيير ما يدور في ذهنك
أو أن تبقي في هذه الحالة حتى تقوم بتغيير وضعية بدنك
وعندما تكون في حاله تحفيز شديد
تجد أن الصورة في ذهنك مختلفة عن العادة وهي صورة تحفيزية واضحة
ممتاز
و كيفية وضعية بدنك
هل بدنك بنفس وضعيتك وأنت مكتئب بالطبع لا
وقفتك مختلفة
و تنفسك مختلف
بل و طريقة نظرتك و كلامك مختلفة
نفهم مما سبق
أن حالتك هي نتاج تصورك الذهني و وضعية بدنك
فحالتك نتاج التمثيل الذهني و الوضع الفسيولوجي
و مشاعرك تتبع وضع حالتك
و بناء على حالتك يكون سلوكك الناتج
فالسلوك تابع للحالة
أعيد
و إلا يكفي
أكيد يكفي
إذا نتابع
لننتقل
انتبهوا هنا حالتك ( و من يحب تسميتها بمزاجك فبالطبع لا مانع عندي)
أقول حالتك في صعود و نزول خلال اليوم
فمزاجك لن يكون دائما في الأعلى
فهو في صعود حتى يصل للقمة
و أحيانا في نزول
وقد تصل للحضيض
المقصود هنا
أن تصل حالتك للحضيض لا عيب في ذلك
فالكل مهما كان وضعه النفسي أو العقلي
تأتيه أوقات تنزل حالته فيها للحضيض فليس العيب أو الضعف أن تأتيك حالات الحضيض
و لكن العيب و الضعف هو الاستمرار في هذه الحالة السيئة دون أن تبذل جهد لتغييرها.
فالمطلوب هنا كيفية التعامل مع هذا الوضع
كيف إذا وصلت حالتك للحضيض تستطيع أن ترفعها للوضع المناسب؟
وهذا ما يسمى في البرمجة اللغوية العصبية

فن إدارة الحالة!!

يا سلاااااااااااام فن كيف تدير حالتك و مزاجك
مفهوم
لا تنسوا ذلك لأننا سنحتاج هذا الفهم لاحقا
نعطي مثال:
نفترض جاءك شخص و تشاجرت معه لسبب تافه كالعادة وقال لك يا أعمى أمام الناس !
بالطبع ستقفز عليه و تقول أعمى في عينك و تبادر لتضع أصابعك في عينه
إذا لقد غضبت غضب شديد و حالتك المتلبسة بالغضب تقودك لوضع أصابعك في عينيه.
نقول هنالك أربع خطوط حماية لكي لا تصل لمستوى وضع أصابعك في عينيه

الخط الأول:

منع حواسك من توصيلك لهذه الحالة
بمعنى الذي لا يريد الاكتئاب لماذا يجعل حواسه ترسل له كل ما يجعله يكتئب
يشاهد المسلسلات الحزينة
و يتابع إخبار القتل و الدمار
و للمتعة يقرأ في الطب و الأمراض المستعصية
ثم يتساءل لماذا أنا مكتئب؟؟
لا تدري ؟!
أو شخص لديه فوبيا من صعود الطائرات و تجده متابع جيد لأخبار كوارث الطائرات
و أعداد الضحايا
وأسباب سقوط الطائرات
أصبح مكتبة متنقلة في كوارث الطائرات
و يقول إنا أخاف من صعود الطائرة
أقول له إذا لم تخاف من صعود الطائرة و أنت لديك هذه المعلومات فأنت متبلد الإحساس
أكيد ستخاف من صعود الطائرة
و لماذا طفلك لا يخاف من صعود الطائرة؟
لأنه لم يسمع بكوارث الطائرات و لا يملك هذه المعلومات التي تعرفها!!
هذا هو الخط الأول لكي لا تضع أصابعك في عين ذلك المتشاجر
لا تذهب للأماكن التي تسمع فيها ما يجعلك تضع أصابعك في أعين الناس

الخط الثاني

إذا أوصلت لك حواسك ما يؤثر في حالتك فاعرف كيف تجعل مرشحات الإدراك لديك ترفع من حالتك لا تدفعها للحضيض
فإذا كان لديك مرشحات إدراك جيده فهي تفلتر مباشرة كل ما يسوء حالتك.

الخط الثالث:

إذا وصلت هذه المؤثرات و تجاوزت مرشحاتك دون فلترة مناسبة فما الحل.
الحل أن تعرف كيف تتحكم في التمثيل الذهني.

الخط الرابع:

أن تحكم في حالتك الفسيولوجية بحيث ترفع جودة حالتك.
هذه أربع خطوط دفاع للتحكم في حالتك
إذا لم ينجح منها أي خط فما العمل؟
العمل أن تفقع عيون خصمك
فقط اختر الأصابع المناسبة لذلك
لأن السلوك يتبع وضع الحالة
وواضح أن حالتك الآن في وضع مزري.
و لن يفيدها إلا أن تفقع عيون صاحبك
أعود لأقول
هنالك أربع خطوط للتحكم في حالتك
و في كل مرحلة هنالك العديد من التقنيات التي تجعلك تتحكم بها لكي تصنع حالتك المرغوبة و بالتالي تتحكم في سلوكياتك و مخرجاتك .
و أغلب تقنيات البرمجة و فلسفتها تدور حول نموذج الاتصال..
كيفية التحكم في الحواس و ضبطها.
وفي الفلاتر و تغييرها و تطويرها.
و كيفية التلاعب و التحكم في التمثيل الذهني
و الفسيولوجيا و كيف تكون مصدر من مصادر قوتك و ليس العكس
و الحالة و ما يدور فيها
و المشاعر
و السلوك.
و سيستمر معك نموذج الاتصال في دورة الممارس و الممارس المتقدم
هل أقول الآن أن نموذج الاتصال قد اتضح لكم و عرفتم أهميته..
واضح
و مفهوم
صحيح مفهوم
ممتاز
استطيع الآن إكمال الشاي الذي برد..




و هنا أقول إلى اللقاء
استمتعت معكم بيوم آخر من أيام دورتنا المباركة بإذن الله 

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
محبكم
د. بدر الرويس - الرياض


 





الملفات المرفقة:
عدد المقيمين: 31 | التقييم: 3.93 | قيم الموضوع:

0
تصميم مؤسسة القافلة العربية

للإتصال بنا : kal_judaia@hotmail.com